تُوّجت الشابة المغربية، حنان أوبلا (21عاماً)، بلقب ، بعدما تبارت عشر على اللقب، في حفل أقيم بمدينة أكادير، جنوبي .

 

وذكرت حنان، في تصريحات صحفية، أنها تتابع دراستها في مدرسة خاصة لترميم الأسنان، قائلة إن لها اهتماما بالمسرح وكتابة الخواطر.

وتقوم ملكة جمال الأمازيغ، في العادة، بأعمال خيرية، وتشارك في حملات لمساعدة سكان البوادي النائية ودعم جهود التعليم ومحاربة الأمية.

ولا تقتصر معايير الاختيار على محددات المظهر فقط، إذ تحتاج المتبارية إلى إتقان اللغة الأمازيغية، فضلا عن امتلاك نصيب من الثقافة والتعليم.