علق محافظ الفروانية في ، الشيخ فيصل الصباح، على تصريحات قاضي قضاة الأردن وإمام الحضرة الهاشمية، ، طالب بحرقة بأن يقف مع الأردن ويساعده, متحدثا عن طبيعة العلاقة بين الأردن والكويت وشعبهما، لا سيما عقب انتقادات للموقف الخليجي تجاه المملكة

 

وكانت المملكة الأردنية شهدت انتقادات عديدة من نواب ومسؤولين وسياسيين، جراء اتهامات بـ”التقصير” للدول الخليجية تجاه الأردن ودعمه.

 

وأكد الصباح في حديثه لموقع “عمون” الإخباري الأردني، “متانة العلاقة بين الشعبين الأردني والكويتي”.

 

وقال إن العلاقات الحالية بين قيادة البلدين بأفضل حال، مشيرا إلى أن العلاقة بين الحكومة الأردنية والكويتية “طيبة” كذلك.

 

وكشف الصباح أن السلطات في الأردن قامت بإطلاق اسم أمير الكويت على أحد شوارع العاصمة عمّان، مؤكدا أن ذلك يدل على متانة العلاقة بين الطرفين.

 

وأشار في المقابل، إلى أن الكويت أطلقت اسم “الأردن” على أحد شوارع محافظة الفروانية، إلى جانب تسمية طريق آخر بـ”عمّان”، لافتا إلى أن هذه القرارات تدل على مدى قوة العلاقات بين البلدين.

 

وقال إن “هذه المسميات تعطي انطباعا عن تعبير المحبة والمودة بين الشعبين والبلدين على المستويات كافة”.

 

يذكر أن الصباح محافظ منطقة الفروانية في الكويت، مثّل بلاده سفيرا للأردن لمدة أربعة أعوام.

 

وكان نواب أردنيون انتقدوا تحت قبة البرلمان في أكثر من مناسبة موقف الدول الخليجية تجاه الأردن الذي يعاني من أزمات اقتصادية، وتساءلوا: “أين حلفاء الأردن مما يحصل له؟ أين دول الخليج؟”.

 

يشار إلى أن قاضي القضاة الأردني وإمام الحضرة الهاشمية، أحمد هليل، طالب الخليج بحرقة بأن يقف مع الأردن ويساعده، وقال لهم: “أين أموالكم؟ أين ثرواتكم من الأردن؟”، قبل أن يقدم استقالته من جميع مناصبه.