قال رئيس إقليم ، الاثنين، إنه سيعلن استقلال الإقليم إذا تولى رئيس ائتلاف دولة القانون رئاسة الحكومة.

 

وشدد البارزاني في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” على هامش مشاركته في مؤتمر دافوس الاقتصادي، على أنه: “سيتم إعلان استقلال كردستان في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء وليكن ما يكون ودون الرجوع إلى أحد، لا يمكن قبول البقاء في عراق يحكمه المالكي”.

 

وتابع أن: “لمسؤولي الإقليم علاقة جيدة بفريق الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب”، متوقعا أن “تستمر في موقعها الداعم للأكراد”. مؤكدا: “أنا لا أرى نفوذا أمريكيا في العراق، هي صاحبة النفوذ الأكبر في بغداد”.

 

ولفت البارزاني إلى أنه: “صارح العبادي وقادة سياسيين التقاهم في بغداد، بأن العراقيين فشلوا في بناء شراكة حقيقية فيما بينهم، وأنه من الأفضل أن نكون جيرانا طيبين”، موضحا أن “إمكانية العودة إلى العراق السابق الموحد صعبة، صعبة جدا”.

 

يذكر أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أكد، في الـ20 من آذار 2016، أن رغبة شعب كردستان في الاستقلال هي “سلمية” وليست تهديدا لأي طرف، مبينا أن إقليم كردستان سيجري حوارا جديا وصادقا مع بغداد قبل إجراء الاستفتاء من أجل معالجة المشاكل والعلاقات بين الطرفين.