نشر موقع “” العبري تقريرا كشف فيه بعض الحقائق عن الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ، موضحا أنه فيما يتعلق بالمبدأ، فترامب يمكنه أن يدعم سياسة ويعارض شخص، ومن الممكن دعم العمليات ورفض النتائج، لذا رجل خطير بالنسبة للولايات المتحدة والعالم.

 

وأضاف الموقع العبري في تقرير ترجمته وطن أن واحدة من آخر القضايا المطروحة على جدول أعمال ترامب، وبالتأكيد لن يتخذ أي قرار إلا من خلال مصالحها، وإذا تم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس فالفلسطينيون والعرب سوف يتلقون تعويض ما، مشيرا إلى أن ترامب هو الخيار الأفضل لإسرائيل معتبرا أن ليست امرأة شريفة على أقل تقدير، وأموالها من مصادر مشكوك فيها، ولكن الخيار بينها وبين ترامب صعب وفي النهاية ترامب كان أهون الشرين.

 

وأشار نيوز وان إلى أن ترامب يدخل اليوم في ظل ركود واسع، حيث أن 40٪ فقط من الأمريكيين يدعمون ترامب وهو معدل غير مسبوق للرئيس في بداية ولايته، كما أن موقف ترامب تجاه النساء هو مشكلة على أقل تقدير، ولكن جميع النساء الذين وقفوا ضد ترامب خلال الحملة الانتخابية، إلا أنه لم تتقدم إحداهن بشكوى جنائية ضده أو دعوى مدنية.

 

كما أن ترامب لم يدفع رواتب الموظفين والموردين على مر السنين، وتراكمت عليه المئات إن لم يكن الآلاف من مطالبات العاملين والموردين في مختلف مشاريع ترامب، وهذه موجة لا يمكن أن تكون من قبيل الصدفة.

 

ووصف نيوز وان ترامب بالعنصري الذي يحظى بدعم العنصريين، خاصة وأنه أصدر الكثير من التصريحات ضد المسلمين والمهاجرين حتى أولئك الذين يريدون مكافحة ، حيث لا يمكن تحديد أن كل المسلمين إرهابيين، كما أن المنظمات اليمينية المتطرفة مدعومة علنا ​​من ترامب.

 

واعتبر الموقع أن ترامب لا يوجد لديه حس النكتة، حيث لا يمكن لشخص أن يتذكر ترامب وهو يضحك علنا، فهو يفتقر إلى روح الدعابة ولا يوجد لديه حس النقد الذاتي ويجد صعوبة في الحصول على المراجعة الخارجية وهما من أهم سمات الرئيس الأمريكي.

 

واختتم التقرير بأن كل هذا لا يعني أنه يجب أن ندعم ترامب تلقائيا ونتجاهل المشاكل الخطيرة في شخصيته وحكمه.