هاجم ، مفتي السابق، وعضو هيئة كبار علماء الأزهر، مصطلح “سينجل ماذر” الشائع على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا :” هذا المصطلح يعتبر فجورًا ونشرًا للفاحشة والفساد، لأن المقصود منه هو التشجيع على ”.

 

وأوضح “جمعة”- خلال لقائه مع برنامج “والله أعلم” المذاع على فضائية “سي بي سي” أن من الخطأ إطلاق مصطلح على الفتاة التي تحمل عن طريق الزنا؛ لأن مصطلح هو لفظ شريف عفيف يُطلق على الأم التي تركها زوجها بـ”طلاق أو موت” وتعيش علي تربية أبناءها .

 

وتابع: ” أما ما يسمى حاليا بـ”السينجل ماذر”؛ فهو مصطلح مستورد معناه أنه الفتاة أنجبت طفلا عن طريق الزنا، ولا تريد الإفصاح عن أبيه، وتريد أن تربي الولد مستقلة بنفسها، لذلك لا يمكن المقارنة بينها وبين الأم العزباء التي تتحمل مسئولية أولادها نتيجة موت الأب أو طلاقها وبين الفتاة التي حملت سفاحا.

 

واستكمل : “شوف الفرق بين المفهوم الطاهر والنقي للأم العزباء وبين المفهوم ابن الكلب اللي جايبينه من الغرب”.

 

وأضاف جمعة، أن والتي تركها زوجها ورحل وتربى أطفالًا يجب أن تُكرم وتستحق لقب ، وتستحق أيضا وأن نقيم جهادها وكفاحها.