صُدِمَتْ طالبة جامعية بريطانية وزوجها بخبر حملها، الذي لم يتم اكتشافه سوى بعد أن توجهت لزيارة الطبيب بعد أن شعرت بآلام في معدتها، قبل 12 يوماً فقط من ولادتها، حيث كانت تعتقد أن حبوب منع الحمل أخرت دورتها الشهرية وتسببت باضطرابات.

فلم تكن تعلم “لورين أودونيل” أنها حامل إلا حينما وصلت الأسبوع الـ 36 من الحمل. بحسب صحيفة “ميرور” البريطانية

وتؤكد الفتاة أنها خضعت لاختبار عندما كانت في الشهر الخامس، وكانت النتيجة سلبية، كما أن وزنها لم يتغير على الإطلاق.

وسمّت الفتاة طفلتها “إليزا”، ويعتقد الأطباء أن الطفلة كانت “تنمو في هدوء” داخل رحم والدتها، ولهذا السبب لم تشعر الأم بأي آلام على الإطلاق.