قال لسان بشار الأسد في الأمم المتحدة ورئيس وفد في مباحثات أستانة، الأحد، إن دمشق ترى أن تنتهك سيادتها، مشدداً على أن حكومته لن تتحاور مع ممثلي أنقرة في مباحثات السلام المقرر انعقادها في العاصمة الكازاخستانية الاثنين المقبل.

 

وأضاف الجعفري: “بالنسبة لنا وحتى بالنسبة لأصدقائنا الروس والإيرانيين، (الجانب) التركي لا يشارك ولا أحد آخر يشارك في الاجتماع فهو عبارة عن حوار سوري-سوري بين سوريين دون تدخل خارجي أو شروط مسبقة باستثناء القواسم المشتركة التي تحدثنا عنها والتي من المفترض أن تكون على جدول الأعمال،” حسبما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”.

 

وتابع الجعفري: “تركيا دولة تنتهك السيادة السورية وتساعد المجموعات الإرهابية وتعرقل الحل السلمي وبالنسبة لنا لا حوار تركيا على المستوى الحكومي.”

 

ويُذكر أن تركيا وروسيا عملتا لتنفيذ اتفاق وقف لإطلاق النار بين المعارضة السورية ونظام الرئيس بشار الأسد، دخل حيز التنفيذ في 30 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كما أعلنتا أنهما “ضامنتين” للالتزام الأطراف المشاركة فيه ببنوده، كما أعدتا للمباحثات لحل الأزمة السورية في أستانة، إلى جانب .