أعلنت أنها ستحضر أستانا السورية وسيمثلها إلى هناك جورج كرول سفيرها لدى كازاخستان وذلك بعد تضارب الأنباء حول دعوة إلى أستانا ومستوى التمثيل الأمريكي إليها.

 

وفي إطار التحضير لمفاوضات أستانا حول ، اعتبر يالتشين توبتشو كبير مستشاري الرئيس التركي أن مفاوضات أستانا المزمعة الاثنين 23 يناير/كانون الثاني سوف يكون لها أثرها في السورية والتطبيع في المنطقة برمتها.

 

وفي حديث بثته قناة “خبر 24” التركية السبت ، قال توبتشو: “عملية أستانا، حدث تاريخي سوف يدفع بإحياء السلام والاستقرار في سوريا والعراق والشرق الأوسط ككل”.

 

وأشار توبتشو إلى أن صيغة المفاوضات المنتظرة في أستانا “فريدة من نوعها”، لافتا النظر إلى أنها ستلتئم بمبادرة من قادة وتركيا وإيران و”بحضور الأطراف صاحبة النفوذ الأكبر في المنطقة”.

 

وأضاف أنه سيشارك في هذه المفاوضات إلى جانب الرعاة الثلاثة، “ممثلون عن الحكومة السورية وعن الجماعات المعارضة اللاراديكالية والمبعوث الخاص للسكرتير العام للأمم المتحدة”.

 

وتابع يقول: “لم تنعقد أي لقاءات بهذه الصيغة قبل، وهذا بحد ذاته يعد نجاحا” يحتسب، معتبرا أن “الأثر الأفظع” للحرب السورية، ظهور أعداد كبيرة من التنظيمات الإرهابية. ونظرا “لأن الإرهاب بلا لغة أو دين، فإنه يمثل خطرا يتهدد العالم بأسره الأمر الذي يحتم التصدي الجماعي لهذا الخطر، وهذا ما يسوّغ اهتمام روسيا وتركيا وإيران بإحلال الاستقرار في الشرق الأوسط”.

 

وفي سياق التحضير لاجتماعات أستانا، ذكرت وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء أن وفد إيران إلى عاصمة كازاخستان قد عقد السبت جملة من المشاورات مع الوفدين الروسي والتركي، وأن نائب وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري التقى رئيس الوفد الروسي إلى أستانا ألكسندر لافرينتيف.

 

كما أشارت “فارس” إلى أن الدبلوماسيين الروس والإيرانيين والأتراك، سوف يعقدون لقاء ثلاثيا يسبق اجتماعات أستانا، فيما ذكرت مصادر صحفية مطلعة أنه تقرر حضور السفير الأمريكي لدى كازاخستان ليمثل بلاده إلى هذه المفاوضات، وذلك بعد تضارب الأخبار حول دعوة واشنطن إلى أستانا ومستوى التمثيل الأمريكي إليها.