أكد مصدر حكومي أردني، أن ما قاله ، الدكتور أحمد هليل، في خطبة أمس الجمعة، هو اجتهاد شخصي منه، وأن له مطلق الحرية الحرية في الحديث كيفما شاء، مضيفا أن “هليل” محط ثقة ومعرفة والتزام.

 

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، أن “هليل” أعلن بصراحة ووضوح أنه يتحدث كإمام وعالم أولا، وأنه لم يشر في خطبته إلى انه يمثل ، ولذلك له الحق في أن يقول ما يراه مناسبا، وفقا لما نقله موقع “عمون”.

 

وكان “هليل” قد قال في خطبة الجمعة من مسجد الملك حسين في عمان أمس، “أخاطب بصفتي إماما للأمة وعالما من علمائها قادة وملوك وأمراء الخليج وحكامها وحكمائها وشيوخها، نحن نقدر لهم مواقفهم التي وقفوها معنا على طول الأيام وأقولها لكم بكل احترام وتقدير لقد بلغ السيل الزبى (..)، اخوانكم في ضاقت حولهم واشتدت”، بحسب تعبيره.

 

وأضاف، “ان اخوانكم في الأردن لكم سند وظهير وعون ونصير وظهركم، لقد ضاقت باخوانكم الأردنيين الأمور، فحذار ثم حذار أن يضعف الأردن والأمور أخطر من أن توصف”، مشددا “أين عونكم وأياديكم البيضاء وأموالكم وثرواتكم”.