قال “أندروس غورغيو”، ابن عم المغني الراحل أن الأخير عاد إلى إدمان خلال الأشهر الأخيرة من حياته.

 

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية، أكد غورغيو في حديث أن مايكل عاد قبل وفاته إلى تعاطي “”، مشيراً إلى أنه لم يدمن “”.

 

وكشف أن مايكل كان يمزج المهدئات والمخدرات مع الكحوليات، موضحاً أن قلبه ربما توقف فجأة من جراء هذه الممارسات.

 

وأوضح أن المغني حاول أن يتخذ خطوات لمكافحة الإدمان، ولكنه أخفق في النهاية وسقط في الفخ مجددا.

 

وعمل غورغيو مع مايكل خلال سنوات شهرة الأخير، ولكنهما افترقا عام 1998.

 

وعُثر على مايكل “53 عاماً” متوفياً على فراش منزله ليلة عيد الميلاد. وفشل تشريح الجثة في تحديد السبب.

 

وقال محققون إن سبب الوفاة غير معروف، ولكن لا توجد شبهات حول الوفاة حتى الآن.