كشفت صحف إيرانية عن إنتاج فيلم سينمائي إيراني عن المملكة العربية ، يربطها بظهور تنظيم داعش.

 

ويتحدث الفيلم، الذي يُعد أكبر مشروع سينمائي إيراني، ومن إخراج برويز شيخ طادي، وإنتاج محمد خزاعي، عن أحداث المنطقة، وفقا للرؤية الإيرانية.

 

وتم تغيير اسم الفيلم من اسمه المبدأي”عيون الفراشات المبللة”، ليطلق عليه اسم “”.

يتناول الفيلم فلسفة صناعة داعش والقاعدة من المنظور الإيراني، ويصور تأثير السلفيين في أوروبا وأمريكا، كما أنه يتحدث عن علاقة بعض الدول العربية بإسرائيل.

 

وذكرت الصحف أن الفيلم السينمائي، يُنتج في الخفاء، متوقعين أن يحدث ضجة نوعية وحالة من الجدل الواسع، خصوصًا مع عدد من دول المنطقة.

 

الخوف من رد الفعل العنيف، جعل المنتج السينمائي يتراجع عن مشاركة “إمبراطور جهنم” في مهرجان فجر الـ35، أكبر مهرجان إيراني للسينما.

 

وقال خزاعي: قررنا الانصراف وعدم المشاركة بفيلم “إمبراطور جهنم”، لبعض الأسباب المتعلقة بمضمون الفيلم.

 

الفيلم من تمثيل نجوم إيرانية، هم؛ فرخ نعمتي، وكوروش زارعي، وعليرام نورايي، وعلي نصيريان، وعنايت شفيعي، إلى جانب ممثلين لبنانيين.

 

الثانية

ومنذ نحو العام، نشرت وسائل الإعلام الإيرانية، المرتبطة بالحرس الثوري، فيلمًا سينمائيًا أنتج من قبل الحرس، بعنوان (حرب الخليج الثانية)، يتكهن من خلاله وقوع مواجهة عسكرية مباشرة، بين السعودية وإيران، في الخليج.

ويتحدث الفيلم عن سيناريو المواجهة العسكرية، ويبدأ بكلمة للمرشد خامنئي، يهاجم فيها الدول التي تعادي الثورة الإيرانية، ومنهجها التوسعي، ويصفها بالدول الاستعمارية.

 

وخلال حديث خامنئي، تظهر أبراج وشوارع ومناطق عديدة من السعودية، التي ينبغي أن يتم استهدافها في حرب الخليج الثانية، بحسب رواية الفيلم الإيراني.

 

ويقول الفيلم الإيراني إن حقل الأغوار النفطي السعودي، يعتبر من أهم الحقول النفطية في السعودية، وفي حال تم استهدافه بالصواريخ الإيرانية، فسوف يتم تجفيف الموارد الاقتصادية، التي توفر الميزانية الأساسية للمملكة.

 

 

وتظهر الصواريخ الإيرانية في الفيلم، وهي تستهدف الحقول النفطية السعودية، وجميع المنشآت النفطية الحساسة، بصواريخ الحرس الثوري البالستية.

 

وفي مشهد آخر من الفيلم؛ يرسم الحرس الثوري سيناريو عسكريا، يستهدف من خلاله قاعدة الملك خالد الجوية، بصواريخ الحرس الثوري البالستية.

 

احتلال نجران

وفي نوفمبر الماضي، تم عرض فيلم إيراني، يروج لاحتلال مدينة نجران السعودية واليمن.

وهو فيلم أنميشن يحمل عنوان “العودة.. القائمة المقدسة”، تدور أحداثه حول عودة الفرس إلى احتلال مدينة نجران السعودية، والأراضي اليمنية كافة.

 

ويكشف الفيلم أطماع في اليمن، وأجزاء أخرى من جزيرة العرب، خصوصًا أن الفيلم يستعيد أمجاد الدولة الفارسية.

 

والفيلم من إنتاج مؤسسة حكومية إيرانية، هي من  أنتجت فيلم “حرب الخليج”، وتدور قصته حول حرب إبادة تشنها إيران على المملكة ودول الخليج.