قالت صحيفة “إزفيستيا ” الروسية إن مجموعة من المسؤولين العسكريين في الجيشين الإسرائيلي والبريطاني توجهوا إلى من أجل تدريب “الدواعش” الفارّين من .

 

ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع البريطاني “مايكل فالون” قوله: “إن 20 مدربًا عسكريًا بريطانيًا وإسرائيليًا وصلوا سوريا بالفعل من أجل ما سماه استعادة القدرة القتالية لوحدات المعارضة ومقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي الذين انسحبوا من حلب”.

 

ووفقًا لموقع “ايه دبليو دي” الألماني، نُشرت تقارير في شهر أكتوبر الماضي تقول إن وإسرائيل أرسلتا خبراء عسكريين إلى سوريا قبل تحرير حلب من قِبل الجيش السوري التابع لنظام الأسد؛ لتدريب الإرهابيين على استعادة القدرة القتالية والإسعافات الأولية ونزع فتيل القنابل.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن مزيدًا من الإرهابيين يتدفقون إلى سوريا من مدينة الموصل العراقية، وكل هؤلاء تُوفر لهم أسلحة أفضل من سابقتها.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الدفاع البريطاني “فالون” هو نفسه الذي اعترف بتصنيع بلاده القنابل العنقودية لتستخدم في بؤر الصراعات العالمية.