أعرب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من ، عن غضبهم واستيائهم من زيارة الفنان ، الذي وصل الاربعاء، ، لمدينة لإحياء حفل في مقر الهلال الأحمر بمنطقة “البيرة” ، بدعوة من هيئة الإذاعة الفلسطينية التي تحتفل بالذكرى الرابعة والعشرين على تأسيسها، احتفالا بانطلاق هيئة الإذاعة وذكرى إندلاع التي كانت في بداية يناير.

 

ونشرت صفحة “أبناء رام الله” عبر موقع فيسبوك، صورة لشاكر بهيئة الإذاعة الفلسطينية معلنة وصوله لمدينة رام الله لإحياء الحفل، وانهالت التعليقات ما بين سخرية من شهرة هاني شاكر بأغانيه ذات الطابع الحزين، وبين الحزن الذي يعم أرجاء فلسطين وكون مجيئه يدعم وبأوامر منه وبين تعليقات رافضة لوجوده في فلسطين.

 

وقال أنس سعد في تعليقه “بدهم يعملو حفلة وعنا في الداخل مظاهرات عشان الشهيد..شعب ولا عمرو بتوحد” وعلقت لينا راضي غاضبة من زيارة شاكر واستقبال المسئولين الفلسطينيين له قائلة “بدهم يعملو شو حفله ضلي استقبلي في مغنيين وضلي اعملي في سهرات هاي هي رام الله ويلى صاير في وغيرها وغيراتها حسبي الله ونعم الوكيل”.

 

وقالت صبا مازحة بتعليقها “طب احنا مدمرين مشاعر وأحاسيس وانت اغانيك كلها حزينة جاي تزودها علينا.. بمزح أهلا وسهلا نورت فلسطين” وقال محمد راج أيضا مازحا “ناقصه الشعب تدمير مشاعر وأحاسيس” وقال آخر “جاي يموت عنا”.

 

وقال فارس البرغوثي ساخرا “يلا المره الجاي بجيبو صافيناز لانو شعب صاير يحب الدقه والرقصه عمار يابلد”. وقالت ديما آدم “عنا شهداء لبيت لحم والنقب حلووو عنا حداد على أرواح شهدائنا.. الحفل لناس الساقطة ما عندها احترام لدم ”.

 

وانتقد أحد التعليقات وجود هاني بذكرى استشهاد الرئيس الراحل “أبوعمار” قائلا “احتفال بذكرى رحيل كأنهم فرحانين أنو مات” وقالت رورو رضوان غاضبة “العالم بتموت وهاني جاي يغني راحت النخوة”.

 

وتمادت بعض التعليقات الغاضبة واللاعنة لوجود الفنان هاني شاكر والحكومة الفلسطينية لأنها دعته لحلفها وقال أحد التعليقات “اللهم زلزل الأرض تحتهم ومكان الحفلة يصير مقبره الهم ولعباس وحكومته الفاشلة”.

 

جدير بالذكر أن زيارة شاكر لفلسطين هي الثانية من نوعها منذ تسع سنوات. وقد كانت المحطة الأولى لشاكر في متحف الشهيد ياسر عرفات، بمدينة رام الله حيث طاف أقسام المتحف المتنوعة، واطلع على مراحل حياة الرئيس الراحل ياسر عرفات المختلفة.