أكد وزير الخارجية ، الأربعاء، أن تولي أهمية كبيرة لأمن باعتباره جزءا لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، قائلا: “إن زيارته الحالية للبحرين تأتي في إطار العلاقات الخاصة بين البلدين والاهتمام والتضامن والعمل العربي المشترك”.

 

وأضاف شكري في تصريحات صحفية اليوم أنه يحمل رسالة اعتزاز من الرئيس إلى العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، مشيدا بالعلاقات المصرية البحرينية والتواصل القائم بين قيادتي البلدين وبالتنسيق المستمر على المستوى الوزاري لتعزيز العلاقات الثنائية وتناول القضايا الإقليمية والتحديات التي تتعرض لها الدولتان.

 

وأوضح وزير الخارجية أن هناك تقديرا من قبل القيادتين والشعبين لهذه العلاقة الممتدة وما تمثله من رغبة مشتركة وتضامن محل اعتزاز ومثلا يحتذى به في إطار العمل العربي المشترك، مؤكدا أن مجالات التعاون المشتركة شهدت تطورا بعد اجتماعات اللجنة المشتركة حيث يتم تفعيل ما تم الاتفاق عليه بين البلدين والاهتمام المتواصل لمواجهة القضايا التي تواجه المنطقة سواء الأزمة في سوريا أو في أو في العراق.

 

وقال شكري إن اللقاءات تركز على العمل المشترك لتحقيق الاستقرار في كل من مصر والبحرين والعمل من خلال إذكاء القدرة على تحقيق الاستقرار والازدهار بعيدا عن أي نوع من الطائفية والاستقطاب، وإنما الاعتماد على مكون الدولة الوطنية والترابط على مستوى أسس المواطنة والتي تجنب الدول العربية حالة عدم الاستقرار والشرذمة التي نراها في بلدان عربية حاليا.

 

وأكد وزير الخارجية، أهمية المحادثات التي عقدها مع نظيره البحريني بحضور سفيرة مصر لدى المنامة سها الفار ومع رئيس الوزراء البحريني، حيث تم بحث العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ونوه خلال اللقاء الذي جمعه مع العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، قائلا إن هناك اهتماما ورغبة متبادلة يحرص عليها الجانبان لتعزيز العلاقات الثنائية.