أفادت مصادر قضائية مصرية بصدور حكم جديد على مرشد جماعة الإخوان، ، يقضي بمعاقبته بالسجن المشدد لمدة 20 سنة على خلفية قضيتي “ والعريش”.

 

ونقل موقع “اليوم السابع”، عن محامي جماعة الإخوان، عبد المنعم عبد المقصود، قوله إن المحكمة العسكرية قضت بسجن بديع وثلاثة آخرين 10 سنوات، كما قضت بالسجن المشدد 15 عاما على 15 متهما، وقضت بالسجن المؤبد لأربعة متهمين  في أحداث العريش.

 

كما قضت المحكمة أيضا بالسجن المشدد 10 سنوات، في أحداث بئر العبد، لبديع وثلاثة آخرين والمؤبد لـ48 متهما، بالإضافة إلى تأكيد براءة 20 آخرين.

 

وكانت النيابة العسكرية وجهت لمحمد بديع تهم التحريض على تدبير التجمهر في 16 أغسطس/آب العام 2013، عقب فض اعتصام رابعة العدوية في القاهرة واعتصام النهضة بمدينة العريش، والتي ترتب عليها ارتكاب تلك الوقائع.

 

ومن اللافت أن صدور الحكم الجديد على بديع يأتي بعد أن تحدث محللون عن وجود “بوادر” للمصالحة بين الإخوان والحكومة المصرية، بعد إلغاء حكم الإعدام بحق الرئيس المصري الأسبق في قضية السجون، وإلغاء الأحكام الصادرة بحق مرسي وبديع وآخرين في قضية التخابر.