أسفر تفجير نفق في مدينة في الغوطة الشرقية لدمشق عن مقتل ضابط كبير في الجيش السوري برتبة عميد و8 جنود يوم الثلاثاء، بحسب ما أفاد به نشطاء.

 

وأفادت وسائل إعلام سورية محلية بمقتل العميد بلال بلال جراء استهداف المسلحين لأحد المباني في حرستا في ريف دمشق الشرقي.

 

وقال نشطاء إن مسلحين من تنظيم “اللواء الإسلامي” المعارض اكتشفوا وجود نفق يبلغ طوله 300 متر، كان يستخدمه الجيش السوري في وقت سابق، بالقرب من حرستا، فعمدوا إلى تفخيخه ثم فجروه ليل الثلاثاء.

 

وقال نشطاء إن مجموعة تابعة للجيش السوري كانت تجتمع في مبنى إدارة المركبات، الذي انهار بأكمله من شدة الانفجار، مشيرين إلى أنه بالإضافة إلى القتلى، فإن هناك مصابين، و15 شخصا آخرين مفقودين.

 

وفي دير الزور، كثف الطيران الحربي السوري غاراته على عدة مواقع يسيطر عليها مسلحو تنظيم في المحافظة، وذلك بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية إلى المطار العسكري في المدينة.

 

وذكرت وكالة “سانا” عن محافظ دير الزور محمد إبراهيم سمرة أن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة “كبدت تنظيم داعش الإرهابي خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد على جميع المحاور”.

 

هذا وتمكن الجيش السوري من دخول بلدة عين الفيجة في وادي بردى أمس الثلاثاء، في إطار مساعيه للوصول إلى نبع مياه الفيجة، المصدر الرئيس للمياه لسكان العاصمة، وذلك وسط اشتباكات عنيفة مع المسلحين في المنطقة.