أعلنت مصادر طبية فلسطينية مساء الثلاثاء, استشهاد فلسطيني بنيران الاحتلال الاسرائيلي، على حاجز بيت ليد شرق بشمال الضفة الغربية، بحجة محاولته طعن أحد جنود الاحتلال.

 

وادعت قوات الاحتلال أن الشاب ألقى الحجارة على “جنود الحاجز” التابع لقوات الاحتلال والمعروف باسم “حاجز 104” بالنسبة للاحتلال وحاجز “بيت ليد” فلسطينيا، وفي لحظة معينة استل سكينا وحاول طعن أحدهم فتم معاجلته بالرصاص ما ادى لاستشهاده على الفور.

 

وقال الناطق باسم قوات الاحتلال ان الشاب ركض باتجاه هذه القوات شاهرا سكينا فأطلق عليه جنود تابعين لكتيبة “شاحر” التابعة “لقيادة الجبهة الداخلية” النار.

 

ويدعى الشهيد نضال داوود مهداوي (44 عاما) يحمل الإقامة الإسرائيلية ومتزوج فلسطينية من أراضي 48 وله خمسة أطفال. حسب ما ذكرت وكالة “معا” المحلية.

 

وقال شهود عيان إن مهداوي تقدم باتجاه الحاجز عندما سمع صوت إطلاق نار في المكان وبعد ذلك شوهد وهو يسقط على الأرض إثر اصابته بعدة رصاصات أطلقها عليه جنود الاحتلال.

 

واغلقت قوات الاحتلال الحاجز الذي يستخدمه عرب 48 للدخول الى طولكرم وهو حاجز فاصل بين طولكرم واراضي 48.