لاقت صورةٌ تُظهر علم مع علامة شركة “كيا” للسيارات، استياء كبيرا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي واعتبروها إساءة للراية الوطنية.

 

وأوضح الناطق الرسمي بإسم الغرفة الوطنية لوكلاء بيع السيارات، ومدير شركة “كيا”، مهدي محجوب، أنه لا صحة لما يروج على مواقع التواصل الاجتماعي، على أن الشركه قامت بالاساءة لعلم تونس من خلال وضع شعار “كيا” عليه.

 

وقال مهدي محجوب في تصريح لـ”حقائق أون لاين”، الاثنين، إن الصورة التي رُوّجت ليست لعلم تونس إنما هي عبارة عن عباءة يتم ارتداؤها من طرف المشجعين الرياضيين في الملاعب، مؤكدا أن لا هدف من وراء ذلك الاساءة للراية الوطنية.

 

في ذات السياق، أوضحت شركة سيتي كارز، الوكيل الحصري لسيارات كيا، في بيان لها، أن العباءة هي هدية قدمتها الشركة للمدعوين للحفل من رياضيين وصحفيين، وهي ليست المرة الأولى على الصعيد الدولي التي يضع فيها المستشهر رمزه على عباءة أو قبعات أو أزياء رياضية أو وشاح لمنتخب يدعمه”.

 

وجددت الشركة في ذات البيان احترامها التام للعلم الوطني وجميع الثوابت التونسية، متأسفة من “سوء الفهم الذي حصل جراء هذه الصورة وتؤكد أنها بعيدة كل البعد عن بعض التأويلات التي صدرت وتعتذر لمن رأوه مسّا من مشاعرهم”.