كشف موقع “ الجديد”, عن وثيقة صادرة عن مكتب ولي ، أرسلها «سعود القحطاني» المستشار بالديوان الملكي السعودي ومدير عام مركز الرصد والتحليل الإعلامي بالديوان، إلى وسائل الإعلام ، توجههم إلى الاحتفاء بانضمام إلى «التحالف الإسلامي»، وتضخيم دور ولي ولي العهد الأمير «» في هذا الأمر، باعتباره نجاحا شخصيا يضاف إلى “إنجازاته”.

 

وأرسلت الوثيقة التي نشرها الموقع من مكتب الأمير «محمد بن سلمان» إلى وسائل الإعلام السعودية، قبيل إعلان انضمام ، للتحالف الإسلامي الذي أنشأته السعودية، لمكافحة الإرهاب.

 

وطالب التعميم من وسائل الإعلام «كتابة مقالات كثيرة وتقارير ومقابلات ترحب بعودة عمان للحضن الخليجي والسعودي»، وأن «ما حصل كان مجرد سحابة صيف بين الأشقاء»، إلا أنها اشترطت ألا تكون هناك إشارة إلى إيران «لعدم استفزاز العمانيين».

ورغم أن انضمام السلطنة إلى التحالف ينظر إليه كخطوة رمزية، إلا أن الوثيقة، كذلك، تضمنت مطالبة وسائل الإعلام «الإشادة بتواصل سمو ولي ولي العهد بإنجاز هذا الأمر الذي قلب موازين المنطقة، وأعاد سلطنة عمان لمكانها الطبيعي مع دول الخليج».

 

كما وجهت الوثيقة بـ«الإشارة لحكمة بهذا القرار».

 

وطلبت من وسائل الإعلام «الإكثار من الترحيب بهذه الخطوة المباركة.. وإبراز ذلك بمساحات واسعة.. والترميز على فرحة الخليج بمرور هذه السحابة العابرة»، وذلك قبل أن توقع باسم «سعود القحطاني».

 

وكانت المملكة السعودية، كشفت عن تلقي ولي ولي عهد المملكة الأمير «محمد بن سلمان»، رسالة في 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي، من الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع في سلطنة عمان، تتضمن انضمام السلطنة لـ«التحالف الإسلامي» العسكري لمحاربة الإرهاب.

 

وأشارت الخارجية العمانية في بيان لها، حينها، أن السلطنة تبذل كل الجهود مع الأشقاء والأصدقاء لتوفير بيئة إقليمية يسودها الأمن والسلام، الأمر الذي يستوجب تعاون جميع الأطراف.

 

بيد أن إيران، علقت على هذا الانضمام، عبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية «بهرام قاسمي»، حين قال: «لدينا معرفة دقيقة بسلطنة عمان، وهناك علاقات جيدة وقديمة بيننا، وكانت علاقاتنا الثنائية بناءة في الوقت الذي كانت فيه المنطقة تشهد التقلبات، ولذلك فإن انضمام عمان إلى ذلك التحالف لا يغير شيئا في علاقاتنا».

 

وأضاف «قاسمي» أن «سلطنة عمان يمكنها ترتيب هذه القضايا، بحيث لا يؤثر ذلك على علاقاتها مع إيران».

 

وبناء على تعليمات الوثيقة، شهدت الصحف السعودية، احتفاء واسعا، بانضمام عمان إلى التحالف، وتصدر الخبر مانشتات الصحف السعودية الصادرة في اليوم التالي، منوهة إلى دور «بن سلمان» في هذا التوجه العماني.

 

يشار إلى أن الأمير «بن سلمان» يشرف على قطاع كبير من وسائل الإعلام السعودية المرئية والمكتوبة.

 

وكان «بن سلمان» الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع السعودي، أعلن في 15 ديسمبر/ كانون الأول 2015، عن إنشاء «التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب»، وانضمت إليه أكثر من 40 دولة إسلامية.