قرر موقع “” حذف حساب المنتخب خلال الـ24 ساعة المقبلة، بسبب ما وصفته الشركة بأنه قدم خطابا “عنصريا داعيا للانقسام”.

 

وقال الناطق باسم “تويتر” بول هورنر، إن الموقع لن يتسامح مع المستخدمين النشيطين الذين لا تصدر رسائلهم سوى والكراهية والعنصرية والتعصب، معلنا رفض الموقع لما أسماه “خطاب العنصري”، قائلا: “لا يا سيد نحن لسنا معك”. وفقاً لـِ”CNN” الأمريكية

 

وأضاف الناطق باسم “تويتر” أن كل ما يفعله ترامب يعيد الولايات المتحدة للخلف؛ بدءًا من تعيينه للعنصري ستيف بانون، وطريقته فى توحيد كل كارهي الشعب المسلم في ، ودعمه للمنظمات السلطوية لذوي البشرة البيضاء وتعيينه لمجلس الوزراء بالكامل من أصحاب النفوذ المالي؛ كى يدعموا حقوق المعدمين.

 

وتابع أن المسئول عن ملف التعليم في حكومة «ترامب» شخص لا يؤمن بالتعليم الحكومي، قائلًا: «تويتر لن يساعده ولن يشجعه على ما يفعل وهو يسخر من منصب الرئاسة، وليس لدينا أي خيار سوى حذف حسابه».

 

وأصدر «ترامب» ردًا رسميًا وصف فيه بيان الشركة بـ«المثير للضحك»، ونصح القائمين على «تويتر» بأن يتمهلوا لأنه يعمل مع المحامين الخاصين به؛ لتسوية الوضع الذي وصفه بأنه سيكون سيئًا جدًا لكل من يحاول إسكاته.

 

ولدى ترامب على “تويتر” حوالي 90 مليون متابع بينما يتابع هو عددا محدودا جدا من الحسابات محصورة بـ 42 حسابا. حسبما ذكر موقع “سان فرانسيسكو غيت”.