اتهم المحامي المدافع عن نقيب الصحفيين المصريين واثنين من أعضاء مجلس النقابة، وزارة الداخلية المصرية بـ”تصفية الحسابات” مع “المناهضين للسلطة”، وفقا لمصدر قضائي.

 

وقال المصدر ، إن وزير التضامن الاجتماعي السابق، المحامي أحمد البرعي، يرى أن “السبب الحقيقي وراء القضية هو ما يشهده سلم النقابة من احتجاجات”.

 

ويشارك البرعي في فريق الدفاع عن نقيب الصحفيين المصريين يحيي قلاش، وزميليه جمال عبد الرحيم، وخالد البلشي، الذين يواجهون حكما بالحبس لعامين لكل منهم بتهمة “إيواء هاربين من العدالة”.

 

وأكد البرعي، حسب المصدر، “عدم وجود جريمة”، واصفا القضية بأنها “تصفية حسابات من قبل وزارة الداخلية”.

 

وجاء اتهام البرعي لوزارة الداخلية، خلال جلسة عقدتها محكمة استئناف قصر النيل، في مقرها بمنطقة السيدة زينب (جنوب )، للنظر في استئناف مقدم من قلاش وزميليه، على الحكم الابتدائي الصادر بحقهم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

وحددت المحكمة، جلسة يوم 26 فبراير/شباط المقبل، للبت في الاستئناف، حسب المصدر نفسه.