أثارت صورة ظهر فيها ّ ، وهو يقبل رأس أحد مواطنيه بعد تعرضه لحروق خطيرة، اعجاب المغاربة.

 

وقد وضع العاهل المغربي كمامة على وجهه لتواجده في غرفة طبية بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش، وبدا منحنيا يقبل رأس أحد الضحايا الناجين من الحريق الذي التهم حافلة تربط بين الدار البيضاء وأكادير، مؤخراً.

 

جدير بالذكر أن الملك محمد السادس، فور علمه بحادثة الحافلة التي اشتعلت فيها النيران الملتهبة، وأفضت إلى مصرع 11 شخصا وإصابة ركاب آخرين، أعطى تعليماته قصد التكفل شخصيا بمصاريف جنازة الضحايا، وبمصاريف العلاجات والاستشفاء بالنسبة للمصابين.