شن ، المرشح السابق بالانتخابات الرئاسية المصرية، هجوما لاذعا على ، نائب الرئيس المصري السابق للشؤون الخارجية، فيما يتعلق بقضية “التسريبات” التي أثارت جدلا واسعا في الشارع المصري مؤخرا.

 

وقال مرتضى منصور في مقابلة أجراها على قناة العاصمة، حول تسريبات البرادعي “مصطفى أمين عملاق الصحافة المصرية خد مؤبد عشان قعد مع الملحق الثقافي الأمريكي وقال له أن الرز سيزيد سعره بكرة قرش ساغ، ده اسمه تخابر يا أستاذ..”

 

وتابع قائلا: “لما يقله (البرادعي) في المكالمة أنا كلمت سامي عنان والجيش حيعمل كذا وكذا ده مش تخابر؟ ولا بسموه ايه؟ انا مش عايز أقول كلمة وسخة، عيب، عيب على كل من يدافع عن البرادعي، ودول اسمهم أرامل البرادعي.” حسب ما نشرت شبكة “سي ان ان” الأمريكية.

 

وأضاف: “غلطة كبيرة أنه (البرادعي) جاء كنائب رئيس جمهورية، كل الي عملوا الدستور هو الي مختارهم، القنابل الموقوتة، والإرهابي الذي لا تستطيع تقدمه محاكمة عسكرية إلا.. ومينفعش تغيير المادة دي، وقانون الطوارئ أقصى مدة ليك هي ستة أشهر، عشان ده البرادعي..”

 

ويذكر أن قضية التسريبات الصوتية سبق واستخدمت في الصراع السياسي المصري أكثر من مرة ومن قبل أطراف متعددة. فمن جهة نشر إعلاميون مقربون من السلطة تسجيلات لقيادات في المعارضة وفي جماعة الإخوان المسلمين، زاعمين أنها تحمل دلائل على إدانتهم سياسيا وأمنيا، في حين نشرت وسائل إعلام معارضة للسلطة في تسجيلات مزعومة أخرى لشخصيات رئيسية في السلطة طال مضمونها الأوضاع الداخلية والعلاقات مع دول المنطقة.