رفضت المصلحة المكلفة بشؤون الأجانب بمدينة اشبيلية الإسبانية، منح مغربية في شهرها الخامس تصريحًا بالإقامة، لأنها لم تقدم الطلب “بشكل شخصي” حسب موقع “ال دياريو” الإسباني.

 

وكانت والدة الطفلة، الموجودة في العاصمة الإسبانية مدريد، هي من تقدمت بالطلب بتاريخ 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، للحصول على تصريح لإقامة ابنتها برفقتها هي وشقيقتها البالغة من العمر 4 سنوات.

 

يذكر أن الأم المغربية وطفلتها الكبرى يمتلكان تصريح إقامة في التراب الاسباني دون الإذن بالعمل، لان الصغيرة تخضع للعلاج من مرض السرطان على نفقة جمعية اسبانية لمحاربة الداء الخبيث.

 

وحددت الإدارة المعنية للأم مدة شهر واحد للتقدم بالاستئناف لدى المصالح المكلفة بشؤون الأجانب، أو اللجوء إلى المحكمة بإشبيلية.