اعتقلت ، شخصين للاشتباه بأنهما شريكان لمنفذ الهجوم على ملهى “رينا” باسطنبول ليلة عيد رأس السنة الذي أسفر عن مقتل 39 شخصا.

 

وأوضحت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية للأنباء أن الموقوفين هما مواطنان صينيان من أصول أيغورية، عمر عاصم وأبو العز عبد الحميد، مضيفة أنهما أُبقيا رهن الحبس الاحتياطي بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية مسلحة وتقديم المساعدة في تنفيذ العملية بالملهى.

 

وكانت وسائل الإعلام التركية قد أفادت، في وقت سابق من الجمعة، بأن الشرطة احتجزت زوجة منفذ العملية الإرهابية في ، المواطن الأوزبكستاني عبد القادر مشاريبوف، الملقب بـ””.

 

وقدمت المرأة للأجهزة الأمنية معلومات حول مساعدي مشاريبوف من تنظيم “داعش” وخلاياه في اسطنبول.

 

وقالت “الأناضول” إن 35 شخصا احتجزوا، بشكل عام، حتى الآن، في إطار التحقيق في الهجوم، بينما نقلت تقارير لوسائل إعلام أخرى، استنادا إلى مصادر أمنية تركية، أن من بين المحتجزين أشخاصا من الأيغور.