شنّت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية، ، هجوما حادا على قوات والجيش المصري، واصفة إياهم بـ”الفراخ”، على حد وصفها.

 

وقالت “عرابي” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”: تعليقا على تداول صور لجثث أفراد زعمت الشرطة المصرية أنها لإرهابيين هاجموا كمين المطافي قبل أيام وتم تصفيتهم في : “لو كان فراخ أو حتى فراخ الجيش المصرائيلي يستطيعون الدخول في اشتباك مع مسلحين لما ظلوا حتى الآن يخلعون ملابسهم ويفرون كلما سمعوا صوت رصاصة في سيناء”.

 

وأضافت “أيها المجرمون الجبناء..قتلتم شباناً عزل اعتقلتموهم منذ شهر لتخفوا فضائحكم..أنتم أحط من علب الليل واحقر من ”.

 

وطالبت “عرابي” من الجميع بان يشاركوا في “نشر صور فراخ الداخلية والجيش المصرائيلي وهم يفرون من أمام ويصرخون تاركين دباباتهم وتداولها على الواتس اب والفيسبوك وكل وسائل التواصل حتى يعلم الجميع حقيقة هؤلاء الخرفان”.

 

وتابعت: “ومن ناحيتي ان شاء ، سوف انشر صور أسراكم وساعيد نشر قصص هزائمكم في كل الحروب مع التأكيد على هزيمة اكتوبر التي أسر فيها العدو 8031 أسير”

 

واختتمت عرابي تدوينتها: “الأنكى من انحطاط الداخلية والجيش المصرائيلي هو ان بعض الملوثين المنحطين يطالبنا باعتبار من ينفق من هؤلاء الفراخ المصرائيلية, شهداء بل ويترحمون عليهم”.

 

وكانت فضائية “”، قد نشرت شهادة أهالي بسيناء  عن تصفية الداخلية المصرية لما سمتهم “”، حيث أكد الأهالي أن هؤلاء الطلاب معتقلون منذ شهر،  معربين عن دهشتهم وسخطهم من كذب الإعلان عن مقتلهم بهذه الطريقة ومكذبين مزاعم الداخلية وصورها وما نشرته من صور لمسلحين تم تصفيتهم بوصفهم إرهابيين وهم طلاب مسالمين تم اعتقالهم قبل عملية التصفية بما لا يقل عن شهر !!