فكّكت مصالح الدرك الوطني بالجزائر العاصمة، تروج لـِ”التيار الأحمدي” تتكون من 7 أشخاص، وكشفت عن تورط أطباء وأساتذة جامعيين في نشر هذا الفكر الدخيل على المجتمع الجزائري.

 

وضبطت المصالح مجموعة من الكتب والمنشورات والخطب والأقراص المضغوطة تحمل مضامين لكيفية ممارسة طقوس هذا التيار داخل المجتمع الجزائري .

 

وكانت المصالح الأمنية قد ألقت على مجموعتين كبيرتين من أتباع هذه الطائفة في سكيكدة والمسيلة شهر أكتوبر ونوفمبر الماضيين من السنة الفارطة.

 

يذكر أن أو القاديانية هي طائفة تؤمن بميرزا غلام أحمد الذي ولد في بنجاب في القرن التاسع عشر الميلادي رسولاً بعد محمد صلى الله عليه وسلم، مما يخرجهم من الإسلام عند العلماء المسلمين.

 

وشدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى على وقوف الدولة الجزائرية بالمرصاد لكل المخططات الرامية لزرع الأفكار التطرفية التي تمس بالوحدة الدينية للجزائر.