رد وزير السكن والعمران والمدينة الجزائريّ ، على منتقديه بخصوص تصريحاته الأخيرة التي صنفت في خانة السياسية، التي اتهم فيها شخصيات ومواقع معروفة بعملية على الفوضى، بالقول إنه وزير سياسي وحر في التعبير عن رأيه.

 

كان تبّون اتهم الإعلامية الجزائرية ، ودول “المغرب وفرنسا وألمانيا وإسرائيل” بإثارة الفتنة في .

 

وأضاف بحسب “الشروق” الجزائرية، أن رصيده طيلة 45 سنة يسمح له بالتعليق على كافة المواضيع الوطنية، وذهب تبون أبعد من ذلك حينما خاطبهم: “أنا مواطن جزائري حر.. لي عجبو الحال عجبو ولي معجبوش ربي يسهل”.

 

وقال: “أنا وزير سياسي ومنذ تخرجي من المدرسة العليا للإدارة سنة 1969.. أنا في اتصال مع المواطن من أقصى الجزائر إلى أدنها، وهناك مواضيع وطنية يجب أن نتكلم فيها”.

 

وكانت الإعلامية “بن قنّة” ردّت على اتهامات الوزير الجزائريّ بالقول: “لم أسمع في حياتي ردحاً بهذا المستوى من الدناءة إلا من (طيّابات الحمّام)”.