كشفت صحيفة أمريكية أن الجماعات المسلحة في حصلت على ملايين الدولارات نتيجة صفقات بيع مسلحي “” المحتجزين لديها لدولهم الأصلية.

 

وذكرت صحيفة International Business Times أن مسلحي “داعش” في سوريا باتوا سلعة ثمينة حيث تحتجز جماعات مسلحة المئات من عناصر “داعش” على أمل تحقيق أرباح من الاتجار بهم.

 

وأضافت الصحيفة أن سعر الداعشي المحتجز من أصول خليجية والمطلوب في بلده الأصلي، يقدر بـ50 ألف دولار على أقل التقدير.

 

ونقلت عن أحد القياديين المعارضين قوله إن 10 ملايين دولار تم عرضها عليه مقابل تسليم داعشيين اماراتيين يحملان جوازي سفر أمريكيين.

 

وتشير الصحيفة إلى أنه يمكن التربح من عناصر انشقوا عن “داعش”، حيث يصل سعر إخراج شخص واحد من الأراضي الخاضعة للجماعة الارهابية في سوريا إلى 10 آلاف دولار والمبلغ نفسه لنقله إلى أراضي .

 

وأشارت الصحيفة إلى أن بعض الأسرى من “داعش” يتم استخدامهم كورقة ضغط سياسية وابرام صفقات تبادل محتجزين بين جماعة “داعش والجماعات المسلحة.