ينتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصًا “”، فيديو مروع يوثّق عملية مباشرة لفتاة في الثانية عشرة من عمرها، من منطقة سيدرتاون في جورجيا، في حين تقول الشرطة إنها غير قادرة على القيام بأس شيء لوقف انتشاره.

 

وفي التفاصيل، صوّرت كايتلين نيكول دايفيس، نفسها، ببثّ مباشر عبر “فيسبوك”، يوم 30 كانون الاول الماضي، تقول فيه إنها تعرّضت لعنف جنسي على يد أحد أفراد عائلتها. وتابعت التصوير الصادم، حيث قامت بشنق نفسها في الساحة الامامية لمنزلها.

 

وبينما تتم مشاركة هذا الفيديو بشكل كبير، الشرطة تؤكد أن ليس بإمكانها وقفه بحسب ما أفادت قناة “Fox 5”.

 

ولدى نشر الفيديو، هرعت الشرطة إلى منزل الفتاة بهدف إنقاذها، غير أنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة.

 

الفيديو الذي ينتهي بمشهد الفتاة المعلّقة على شجرة، ويُسمع فيه صوت امرأة تنادي اسم كايتلين، تمّ إزالته عن حسابها الشخصي على “فايسبوك”، ولكن بعد أيام من الحادثة، شرطة المنطقة تلقت عددًا هائلًا من الاتصالات تُنبّه من أن مواقع الكترونية عديدة تتشارك الفيديو.

 

في هذا الصدد، قال ضابط في الشرطة، نريد إزالة الفيديو كما قد يريد أي فرد من عائلة الفتاة، بالاضافة إلى أنه قد يكون مؤذيا لأطفال آخرين”.

 

يُشار إلى أن الشرطة ما زالت تتابع تحقيقاتها في القضية المروعة.