نشرت صحيفة “ أحرونوت” تقريرا عن حادثة كمين المطافي الذي شهدته مدينة العريش الاثنين الماضي, واصفة إياه بالهجوم الارهابي الخطير، حيث انفجرت قنبلة كانت في شاحنة لجمع القمامة بالقرب من نقطة تفتيش أمنية، وقتل تسعة على الأقل من أفراد الأمن في الهجوم، وأصيب العشرات بينهم مدنيون.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن أنه بعد ساعات قليلة من الهجوم حاول الرئيس عبد الفتاح السيسي أن يظهر للناس أن الحكومة تستثمر الكثير من الموارد في الحرب ضد في ، وكشف عن حجم الوجود العسكري في شبه جزيرة .

 

واستطردت يديعوت أن السيسي قال في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب: هل تعرف كم عدد القوات لدينا في سيناء؟، فأجاب المذيع عمرو أديب كام يا أفندم، فقال السيسي أن هؤلاء المقاتلين المتمركزين في سيناء يتدربون بالأسلحة والذخيرة ويحتاجون إلى المواد الغذائية ويبلغ عددهم 41 كتيبة، أي نحو 20 – 25 ألف مقاتل، وهذا فقط في سيناء.

 

وأشار السيسي في المقابلة إلى أن مصر تتعامل بنجاح مع الهجمات ضدها، التي قال إنها تتم بالتعاون مع الدول الأجنبية، مضيفا: لقد دمرنا أنفاق ومخابئ الأسلحة التي استولى عليها العملاء والخونة الذين تصرفوا ضد الدولة، لكن رفض السيسي الكشف عن عدد القتلى في الجيش المصري أثناء القتال الذي استمر أكثر من ثلاث سنوات في سيناء، قائلا إن الجيش يحرص على عدم إيذاء الأبرياء.

 

وقبل عشرة أيام من تنصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال السيسي: إن الحكومة الجديدة تعتقد أن مصر هي الدولة الوحيدة في مكافحة الإرهاب، معتبرا أنه يعرف ما تقوم به مصر بدلا من العالم. وقال السيسي أنه لولا هذه الجهود التي تبذلها مصر لم تصمد المنطقة في مواجهة الإرهاب.

About ترجمة "وطن"