أكد وزير الخارجية الأمريكي، المعين في إدارة الرئيس المنتخب ، ، أن الخطوة الأولى لبلاده في هي دحر تنظيم “” الإرهابي، مشددا أن عليها أيضًا التركيز على تنظيمات أخرى مثل الإخوان والقاعدة وجماعات فى إيران.

 

وتابع الوزير الأمريكي الجديد، خلال جلسة المصادقة على تعيينه وزيرا للخارجية بالكونجرس الأمريكي، أن التخلص من تنظيم «داعش»، هو الخطوة الأولى لوقف قدرات جماعات وأطراف أخرى تسعى لضرب على أراضيها وكذلك ضرب حلفائها.

 

ودعا تيليرسون إلى دعم كل المسلمين الذين ينبذون ، مضيفًا: “هناك خطوط لموجهة الإسلام المتطرف، من خلال دحر داعش وهناك تحديات كبيرة تستدعى اهتمامنا خاصة فى سوريا والعراق وأفغانستان وهناك أولويات متفاوتة لابد من معالجتها، لكن يجب ألا نحيد بناظرينا عن المهمة الأولى وهى دحر «داعش».