ذكرت وسائل إعلامٍ مغربيّة، أن السلطات أبلغت عدداً من متاجر الملابس في مختلف المدن المغربية بمنع بيع أو تصنيع “”.

 

وقال موقعا “اليوم 24 المغربي” و”طنجة”، إن قيادات المحليات بمدينة سلا، استدعوا تجار الملابس وأبلوغهم بقرار منع بيع النقاب، وتم إبلاغهم أن أسباباً أمنية وراء هذا القرار، خاصة أن بعض المتطرفين قد يرتدونه من أجل تنفيذ عمليات إرهابية.

 

وأمهلت القيادات، التجار يومين لإيقاف بيع النقاب، كما وقعوا على التزام يتعهدون من خلاله بعدم بيع “البرقع”، وحينما رد عليه بعضهم بأنهم سيمنون بخسارة مالية جراء هذا المنع، رد عليهم بأن “التضحية من أجل الوطن تستوجب ذلك”، داعيا إياهم إلى عدم التفكير في خسارتهم المالية.

 

ونقل موقع “اليوم 24 “عن محمد الزهاري صاحب أحد المتاجر قوله، إن قرار الداخلية يدخل ضمن القرارات الارتجالية التي تقوم بها السلطات.

 

وتوقع الزهاري، أن يؤدي هذا القرار الذي يمس بالحياة الخاصة للأفراد إلى مزيد من الإقبال على النقاب، خاصة أن عملية صنعه في المتناول.