أكد جون نيكسون، المحلل السابق فى وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية “”، الذي استجوب الرئيس العراقي الراحل ، أنه عند مشاهدته مقاطع فيديو لمحاكمة الراحل شعر بـ”الصدمة والاشمئزاز”، مضيفا أن كان الشخص الوحيد ذو الكرامة داخل قاعة تلك المحاكمة.

 

واعتبر أن إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين هدم كل محاولات تبرير الحرب على ، بعد اكتشاف خلو الأخير من أسلحة الدمار الشامل.

 

وأوضح “نيكسون”، أن إدارة “بوش” التي حزمت أمرها منذ أول يوم لها داخل البيت الأبيض على التدخل فى العراق قررت إعدام الرئيس العراقي الراحل بعد هجمات 11 سبتمبر، واصفا قرار إعدام الرئيس العراقي الراحل بـ”عدالة العصابات”.