عفا مفتي عام المملكة العربية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، عن متصلة صارحته على الهواء باغتيابه والإساءة إليه في أحد المجالس، مطالباً كل بالتحرز في أقوالهم وعدم التسرع في نقد الآخرين.

 

وطالبت متصلة تدعى “أم محمد”، في مداخلة هاتفية مع برنامج “سماحة المفتي” على قناة “المجد” الفضائية، المفتي بالعفو والسماح لشعورها بالذنب لقيامها باغتيابه وأنها أخطأت في حقه حينما جاءت سيرته في مجلس.

 

وأعلن المفتي في رده على المتصلة العفو عنها، قائلاً: “أولاً أسأل الله لنا ولها العافية، وأنا مسامح كل مَن قال وأعفو عنه وليس في نفسي على أحد مأخذ”، مضيفاً: “لكن أوصي إخواني المسلمين بالتثبت في أقوالهم وعدم التسرع في نقد الآخرين إلا ببرهان صادق؛ لأن كل إنسان يتكلم في إنسان بغير حق يتحمل مسؤوليته”.

 

وأشار إلى أن الحكم الشرعي شدد على عدم جواز اغتياب المسلم ولا السخرية منه ولا استنقاصه، مختتماً: “أما شخصياً فأقول عفا الله عنا وعنهم وهي زيادة حسنات، وأوصيهم بتقوى الله والتحرز فيما يقولون”.