نشرت الإعلامية الجزائريّة، ، على صفحتها الرسميّة في “فيسبوك”، مقطع فيديو صادم، قالت إنّه “يلخص مشهد العذاب اليومي للروهينغيا المسلمين على أيدي في ميانمار في ظل صمت العالم”.

 

وفي سياقِ تعليقها على الفيديو الذي أظهر طفلاً مسلماً من أطفال الروهينغيا، ، مع شقيقه البالغ من العمر ثلاث سنوات ووالدتهما في رحلة هروب من الاضطهاد البوذي، قالت بن قنة: إنّ “هذه الصورة تذكّرنا بالطفل السوري آلان كردي الذي في شواطىء تركيا العام الماضي”.

 

ووفق ما كتبت “بن قنة” في تدوينتها المرفقة مع الفيديو، فقد قال والد الطفل الغريق محمد شُهيات:” “لقد تم إحراق منزلنا، و قد تمّ أيضا إحراق جدي وجدتي حتى الموت، القرية كلها أُحرقت من قبل الجيش.”

 

ويقول إنه هرب من منزله ومشى لستة أيام وليال، ولم يأكل أي شيء لمدة أربعة أيام. كان همّه الوحيد هو إبقاء عائلته على قيد الحياة.