أعلن قائد هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف بدء عملية تقليص العاملة في بناء على أمر من الرئيس الروسي فلاديمير .

 

وقال غيراسيموف إن أولى القوات التي ستنسحب من سوريا هي مجموعة السفن الحربية، وعلى رأسها حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف، مشيرا إلى انتهاء مهمة الطائرات الحربية على الحاملة.

 

وكان مصدر روسي توقع قبل أيام انتهاء مهمة حاملة الطائرات الروسية قبالة سواحل سوريا بالبحر المتوسط.

 

يشار إلى أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أعلن منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن القوات الروسية بدأت عملية عسكرية واسعة ضد قوات المعارضة في ريفي حمص وإدلب بمشاركة حاملة الطائرات كوزنيتسوف.

 

وقبل ذلك بأسابيع وقع الرئيس الروسي على اتفاقية نشر مجموعة من قوات بلاده الجوية على الأراضي السورية إلى “أجل غير مسمى”.

 

وشملت الاتفاقية اعتبار الجوية السورية في ريف اللاذقية وبناها التحتية خاضعة لاستعمال الجانب الروسي بلا مقابل، وتتيح الاتفاقية لموسكو نقل أي أسلحة أو ذخيرة أو معدات مطلوبة إلى سوريا دون دفع رسوم أو ضرائب.