فجّر تسجيل مصور فضيحة للأمم المتحدة بعدما أظهر موظفين من المنظمة الدولية يرقصون مع فتيات من متمردي في احتفال ليلة .

 

وطالبت الحكومة الكولومبية بعثة التي تشرف على تسريح متمردي جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) أن تعمل على حماية حيادها بعد انتشار الفيديو على نطاق واسع.

 

وفجّر الفيديو إدانات على مواقع التواصل الاجتماعي من معارضين يمينيين لاتفاق السلام وقالت الأمم المتحدة إن تصرفات موظفيها التي ظهرت فيه غير لائقة وإنها ستتخذ إجراءات لتجنب إثارة الشكوك حول مهنيتها.حسب ما نشر موقع أرم نيوز الاماراتي.

 

وبدأت الجماعة الماركسية عملية تسريح لمقاتليها لتنهي حربًا استمرت أكثر من خمسة عقود بعد أن وقعت اتفاق سلام مع حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس.

 

وقالت ماريا إيما ميخيا سفيرة كولومبيا في الأمم المتحدة في رسالة علنية إن السلوك الذي ظهر في الفيديو الذي نشرته وسائل إعلام محلية وعالمية هذا الأسبوع كان مبعث “قلق واستغراب بالغين”.

 

وجاء في الخطاب “هذا النوع من السلوك يفسد المهنية والحياد الذي يجب أن يتحلى بهما دائما الفريق الذي هو جزء من آلية ثلاثية للرصد والتحقق من وقف إطلاق النار وإلقاء السلاح بشكل كامل.”

 

وأضاف الخطاب أن على الأمم المتحدة أن تضمن عدم تكرار الواقعة حتى لا تعرض ثقة الرأي العام في المنظمة للخطر.

 

وللأمم المتحدة حاليا 280 مراقبًا يعملون ضمن مهمة تسريح متمردي فارك.