زعم عدد من أهالي مدينة الرقة السورية التي تعيش تحت حكم تنظيم “” أن منفذ الهجوم المسلح على نادي ليلي في إسطنبول وصل إلى مدينة الرقة أخيرًا.

 

أحد مسؤولي صفحة “الرقة تذبح بصمت” المعنية بأخبار مدينة الرقة ورصد الانتهاكات من قبل عناصر التنظيم في المدينة أشار لـ”هافينغتون بوست”، إلى أن هناك أنباء عن احتفال عناصر من داعش، بإطلاق الرصاص احتفالاً بوصول القاتل إلى الرقة شرقي ، من دون أي تأكيد على هذا الخبر.

 

وأسفر هجوم مسلح استهدف نادياً ليلياً بمنطقة “أورتاكوي” في مدينة إسطنبول، في الساعات الأولى من صباح الأحد، عن مقتل 39 شخصاً، بينهم أجانب، وإصابة 65 آخرين.

 

السلطات التركية تعرفت على منفذ الهجوم على النادي الليلي، وكشفت المصادر الأمنية أنّ منفذ الهجوم جاء إلى برفقة زوجته وطفليه بتاريخ 20 تشرين الثاني.

 

وذكرت صحيفة صباح التركية في وقت سابق أنه وبعد نشر صورة المشتبه به، بمختلف وسائل الإعلام المحلية، تلقت الشرطة اتصالات من سكان المنطقة التي استأجر فيها منفذ الاعتداء للإبلاغ عن مقر سكنه، ما سهل على جهاز الأمن الوصول لأسرته.