تحول “”، الشاب الباكستاني “أرشاد خان”، صاحب العينين الزرقاوين ذو الـ 18 ربيعاً، إلى “أيقونة” و”نجم” على مواقع التواصل.

 

ولعل أرشاد خان، لم يكن ليتخيل أن حياته ستقلب رأساً على عقب من بائع شاي في أحد الأسواق الشعبية في اسلام آباد، إلى ممثل ونجم.

 

ففي 14 أكتوبر انتشرت صورة “بائع الشاي” الفقير الذي لم يذهب يوماً إلى المدرسة، ابن عائلة مؤلفة من 17 شقيقا وشقيقة.

 

وبعد أيام قليلة أضحى ذلك البائع الفقير نجماً على مواقع التواصل الاجتماعي. حتى إنه بعد أيام قليلة تلقى عرض تصوير من قبل إحدى شركات بيع الملابس الجاهزة على الإنترنت.

 

أما الجديدة فحملت له المزيد من الشهرة، إذ أعلن مدير أعماله في الـ 29 من ديسمبر أن يتحضر لتصوير “كبير”، وسيتجه هذا الشهر (يناير 2017) إلى دبي لتصوير المشاهد، على أن يطرح الفيلم في صالات العرض في سبتمبر المقبل.

 

ويروي الفيلم قصة رجل من بيئة متواضعة، سلك درب الجريمة إلا أنه قرر العدول عن ذلك لاحقاً. ويلعب خان دور شقيق البطل.