تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو يكشف العثور على “” المعروفة إسلامياً بمدينة “” النبي الذي سكن فيها قبل أكثر من 3500 عام، والتي تجمع الكتب السماوية، وأهمها المفصل ما حدث لها بواقعية علمية.

 

وبحسب الفيديو المتداول الذي نشرته قناة “المجلة” على يوتيوب ورصدته “وطن”، فإن قصاصاً إلهياً جعلها وأهلها كأنها لم تكن، ولم ينج منه سوى النبي لوط وعائلته، باستثناء زوجته، وفق ما روى القرآن فصوله بسلسلة آيات موزعة في 9 سور.

 

وتنتهي رواية القرآن بحسب الفيديو بآية رقمها 35 من “” تشير إلى أن أبقى من المدينة على درس وموعظة للأجيال، بقوله: “ولقد تركنا منها آية بيّنة لقوم يعقلون”. لكن كثيرين لم يجدوا شيئاً من “سدوم” طوال قرون، إلى أن عثرت بعثة آثار أميركية، ثابرت على 10 سنوات في منطقة “” بالأردن، على “الآية” التي طال غيابها، وهي خرائب “سدوم” التي بدأ يتضح أن الحياة “توقفت فيها فجأة” طبقاً لما ذكره البروفيسور Steven Collins رئيس البعثة، وهو من “جامعة ترينتي ساوث ويسترن” بولاية نيو مكسيكو.

 

“إلا أن كل مظاهر الحياة توقفت فجأة”..هذا الكلام قاله كوللينز في 28 سبتمبر 2015 من نشر خبر العثور على آثار “سدوم” بالجنوب الأردني، وهي دورية Popular Archaeology التي أعدت تحقيقاً معززاً بصور وبيانات ومنه وصل الخبر إلى وسائل إعلام عالمية ما زالت تتطرق للآن إلى مستجدات ما تم العثور عليه، ووصفه رئيس البعثة بأنه “مبان قديمة وأدوات من مدينة كبيرة جداً كانت في (..) كانت دولة ضخمة سيطرت على كل منطقة جنوب ” كما قال.