نشر ، مقطع فيديو لوقفة احتجاجية أمام السفارة الإماراتية في ، احتجاجا على تعنت أبناء زايد في الإفراج عن الصحفي الأردني المعتقل في سجونهم منذ كانون الأول/ديسمبر 2015 حتى الآن دون محاكمة.

 

وبحسب الفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، فقد وجهت “شذى” نجلة الصحفي الأردني تيسير النجار، مناشدة للسلطات الإماراتية للإفراج عن والدها.

 

كما كشف الفيديو عن تشكيل عن تشكيل لجنة مشتركة من والمحامين للدفاع عن “النجار”، بالإضافة إلى تسليم رسالة للسفارة الإماراتية تطالب بالإفراج عنه.

 

وأوضح الفيديو أن جميع الوساطات والجهود الدبلوماسية لم تفلح في تغيير الموقف الإماراتي، الذي تساهل في قضايا كثيرة كان أبطالها من الغربيين.

 

وكانت منظمة الكرامة لحقوق الإنسان، قد كشفت أن الصحفي الأردني تيسير حسن محمود سلمان النجار جرى اختطافه في في كانون الأول/ديسمبر2015 بسبب منشور على فيسبوك كتبه عام 2014م.

 

وقالت المنظمة في بيان لها نشرته في شهر آيار/مايو من العام الماضي: ظلّ تيسير محتجزًا بمعزل عن العالم الخارجي لأكثر من شهرين إلى أن سُمح له بالاتصال بعائلته في الأردن وإبلاغهم أنه معتقل في سجن الوثبة بأبو ظبي.

 

وبحسب المنظمة فقد أخبر “تيسير” أسرته خلال المكالمة أنه على يقين أنّ اعتقاله جاء على خلفية بوست نشره على عام 2014، قبل سفره إلى الإمارات؛ حيث انتقد فيه دعم الإمارات لما تقوم به في ، ذلك أن التحقيق كان يدور، بشكل أساسي، حول هذا المنشور.

 

رغم ذلك، لم تتمّ محاكمة تيسير رسمياً حتى الآن، وما تزال أسباب اعتقاله مجهولة.