قال والد الشابة “ليان زاهر ناصر” البالغة من العمر “19 عاماً”، من سكان مدينة الطيرة في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، والتي قتلت في هجوم في اسطنبول، إنه طلب من ابنته إلغاء سفرها الى لكنّها أصرّت على ذلك.

 

وأضاف: “أنا أعرف بأنّ الأوضاع الأمنية في تركيا خطيرة وقد طلبت من ابنتي قبل ان تسافر بالغاء سفرها لكنها اصرت على ذلك، وفي نهاية المطاف ومع الاسف تلقينا خبر مصرعها الامر الذي لم نتوقعه بتاتا”.

 

وتابع: “ابنتي سافرت مع صديقاتها في رحلة استجمامية الى تركيا، وفي الامس مساءً تحدثنا اليها وذكرت أنّ البرد قارص في اسطنبول”، كما قال.

 

وأعلنت السلطات التركية ارتفاع عدد قتلى الهجوم المسلح على ملهى ليلي في مدينة إسطنبول إلى 39 شخصا بينهم 15 أجنبيا، إضافة إلى إصابة 65 آخرين، أربعة منهم في حالة حرجة، وفي هذه الأثناء ما زالت السلطات تبحث عن منفذ الهجوم.