مع إسدال الستار على مسيرة أربعة عقود، توقفت صحيفة “” اللبنانية عن الصدور نهائياً، وكانت نسخة السبت العدد الأخير لها .

 

ونشرت صفحة “السفير” مقطع فيديو، لمدير الصحيفة طلال سلمان وهو يغادر مكتبه ويطفئ اضواءه الى الابد.

 

وأُرفِقَ الفيديو بتعليق: ” … وكان لا بد أن تنتهي رحلة #السفير في قلب الصعب. الشكر لقارئ السفير الذي كان رفيق نضال في مسيرة طويلة ضمت مواكبها أبطال تاريخنا جميعاً” طلال سلمان، 14/4/1974″.

وربط الصحيفة التي تأسست عام 1974، احتجابها عن الصدور بالأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في والمنطقة.

 

ويقول مختصون إن أزمة الصحافة الورقية يرجع جزء كبير منها إلى الجمود السياسي الذي شهدته البلاد خلال أكثر من عامين ونصف العام وتراجع التمويل الداخلي والعربي.

 

وأكدت الصحيفة أنها ستدفع لموظفيها جميع مستحقاتهم المالية منتصف الشهر المقبل.

 

وكانت السفير قد اتخذت في شهر آذار/مارس الماضي قرارا بالتوقف عن الصدور لتتراجع عنه وتقرر خفض عدد صفحاتها من 18 إلى 12، قبل أن تتخذ قرارا جديدا بالإقفال النهائي منذ أسابيع.