أثار حفلٌ راقص أحياه المطرب الشعبي المصري ، في أحد فنادق مدينة المحتلة، غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وشهد الحفل مشاركة إحدى الراقصات، والتي ظهرت بلباسٍ فاضح، وقدّمت وصلات رقص شرقية مثيرة أمام الحضور، احتفالاً برأس .

وظهر في مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعيّ، سعد الصغير، وهو يرقص ويغنّي، معتلياً إحدى الطاولات في القاعة.

وأمام هذه المشاهد التي وصفها النشطاء بأنها “مخزية” ومسيئة لدماء الشهداء الفلسطينيين، هاجم متابعون الجهة القائمة على الحفل الفنيّ، واستنكروا هذه التصرفات الدخيلة على المجتمع الفلسطيني.

وعلمت “وطن” أن تذكرة الدخول لحفل سعد الصغير بلغت (500 شيكل) ما يقارب (130 ).

 

وفي هذا الإطار رصدت “وطن” مجموعةً من التعليقات على حفل سعد الصغير الراقص في فندق بمدينة رام الله:

وذكّر المغردون القائمين على الحفل بأنه قبل ساعات من البدء بحفلهم الراقص، كانت قوات قد أطلقت النار على سيدة فلسطينية واصابتها على حاجز قلنديا العسكري.