حذّر الدّاعية ، من خطورة ألعاب “البلايستيشن”، معتبراً أن الشخص فيها قد يصل لمرحلة إدمان بعواقب خطيرة.

 

وقال العريفي في سلسلة تغريدات على تويتر: “خطورة بعض ليست فقط أنها تمس الشريعة، وإنما تمس الجانب السلوكي والاجتماعي والصحي بل حتى الأمني! فتحتاج وقفة من أهل التخصص”.

وقال إنّ “الإدمان لا ينحصر في الدخان والمخدرات، فإن ألعاب (البلايستيشن ومثيلاتها) قد يصل فيها الشخص لمرحلة الإدمان ! وهذا الإدمان له عواقب خطيرة”.

وتابع: “قنابل، قتل، هدم لمنازل، اعتداء على حقوق الآخرين، كل هذا تقدمه بعض ألعاب البلايستيشن لأبنائنا، لو اخترعها مسلم لكان في قائمة الإرهاب!”.

وأضاف العريفي منبهاً لمخاطر هذه الألعاب: “كثرة اللعب بالبلايستيشن تُعرض للإصابة بـ: العُزلة. العنف. التسرع. التشنج. آلام الظهر والرقبة. ضعف الذهن. فخفف من لعبك واستفد من وقتك”.