تثير اختيارات الرئيس الأميركي المنتخب ، لفريق رئاسته تساؤلات لاختياره شخصيات ثرية.

 

فقد نشر موقع “بوليتيكو” الأميركي تقريراً قال فيه إن ثروة 23 وزيراً، من المحتمل أن يشاركوا حكم الولايات المتحدة، تبلغ نحو 35 مليار دولار، بما فيها ثروة نفسه التي تناهز 10 مليارات دولار.

 

واختار ترامب سيدة الأعمال الشهيرة، بيتسي ديفوس، التي تعتبر من أكبر مانحي الحزب الجمهوري، مرشحة لشغل منصب وزيرة التربية.

 

وتقدر ثروة عائلة ديفوس بنحو 5.4 مليارات دولار، ومن أبرز ممتلكاتها شركة “أمواي” لمنتجات التجميل.

 

وانضم هارولد هام إلى قائمة الأثرياء المرشحين لتولي مناصب كبرى في فريق ترامب بعد أن تداولت صحف أميركية اسم هام، الذي تقدر ثروته بنحو 15.3 مليار دولار، باعتباره مرشح ترامب لمنصب وزير الطاقة.

 

كما وقع اختيار الرئيس الأميركي المنتخب على ملياردير آخر لتولي منصب وزير التجارة الذي تنتظره تحديات كبيرة في ظل تعهد ترامب خلال حملته الانتخابية باعتماد سياسة حمائية.

 

ومن المتوقع أن تكون العلاقات التجارية الأميركية الصينية التحدي الأصعب لروس الذي يملك نحو 2.9 مليار دولار ويملك خبرة كبيرة، خصوصا في مجال الصلب والفحم.

 

ولم تخلُ قائمة الأثرياء المرشحين للانضمام لفريق ترامب من مليونيرات، وفي مقدمتهم ميت رومني، الذي يبحث له ترامب عن حقيبة، وسط دعوات تطالب بترشيحه إلى منصب وزير الخارجية، بدلاً من الجنرال ديفيد بترايوس، الذي رشحه ترامب لهذه الحقيبة. وتصل ثروة رومني إلى 250 مليون دولار.

 

ويملك المليونير ستيف منوتشين (46 مليون دولار)، والعمدة السابق لنيويورك، رودي غولياني (45 مليون دولار)، حظوظا لتولي منصب وزير الخزانة، رغم أن منوتشين أعلن، أمس الأربعاء، أن ترامب اختاره فعلا لتولي هذا المنصب.

 

ومن المرجح كذلك أن يعيّن الطبيب الجراح بين كارسون، الذي راكم ثروة تقدر ببضع عشرات ملايين الدولار، وزيرا للإسكان.