شنَّ الدبلوماسي الجزائري السابق وأحد مؤسسي حركة “رشاد”، محمد العربي زيتوت، هجوما شديدا على وجيوشها التي اعتبرها بلا عقيد ومكرسة لخدمة حكام فسدة، على حد قوله.

 

وقال”زيتوت” في سلسلة  تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها : ” إن دولة عقائدية ولن يهزم جيش عقائدي إلا جيش أقوى منه تقنية أو أصلب عقيدة وجيوشنا لا عقيدة لها ولا قدرة عسكرية إنما هي جيوش لخدمة حكام فسدة”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” إن حكام # اليوم أثبتوا أنهم لا يقيمون دولا إنما حكم أسر عسكرية أو ملكية ولاينشرون عدلا ولات نمية ولايحفظون للشعوب كرامة ولايردون عدوا”.

 

وتابع قائلا: ” # إذ تذبح ومعها أختها #… كما ذبحت عواصم كلها فهي إماتحت حكم ومليشياتهم… أوالطغاة وأذنابهم… تقطعت قلوبنا هما وغما”.