شنَّ المعارض السوري، ، هجوما شديدا على جامعة العربية وأمينها العام، أحمد أبو الغيط، بعد تصريحاته التي أدلى بها في لقاءه مع قناة “صدى البلد” المصرية، والتي أيد فيها تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح بشأن ، وبقاء بشار في الحكم.

 

وقال “جعارة” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ” عشيق يدافع عن السيسي وبشار ويخشى هدنة في سوريا تؤدي الى سيطرة على مناطق جديدة .. قواد”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” يبدو ان الجامعة العبرية تحولت الى بيت دعارة بقيادة ابو الغيط .. مبروك للعرب”.

 

وتابع: ” هل هناك اسقط من ابو الغيط عندما يقول انه يخشى ابرام هدنة في سوريا قد تؤدي الى سيطرة المسلحين على مناطق جديدة ! القواد يريد استمرار ”.

 

وكان  ابو الغيط قد أكد خلال حواره مع الاعلامي أحمد موسى في برنامج “على مسؤوليتي” عبر فضائية “صدى البلد”، مساء الاثنين، أنه لا مانع من دخول الرئيس السوري، بشار الأسد، ؛ إذا كان الشعب يوافق على انتخابه، مشددا على أن هذا ممكن لكن بعد وقف إطلاق النار، وحال سمحت الفصائل المعارضة بذلك؛ لأنها قد تعترض على ذلك، حسبما قال.

 

ووفق قوله: “لا يوجد مانع إذا اختار الشعب السوري بشار الأسد رئيسا في الانتخابات المقبلة”.

 

وأشار إلى أنه من شروط الحل بسوريا حكومة توافقية من النظام والمعارضة لفترة معينة، وأن المشكلة مستمرة لبعض الوقت، وأن المنطقة الآمنة في سوريا لا يمكن أن تحدث، وأن روسيا لن تقبل بفرض حظر الطيران لأنها تسيطر على سماء سوريا.