في واقعة تعكس مدى اقتناع أعضاء بأنهم لا يمثلون إلا أنفسهم، وتيقنهم بأن الشعب غير راض عنهم، طالب علاء والي، رئيس بالبرلمان، أعضاء اللجنة بتقسيمها إلى مجموعات صغيرة تتولى كل واحدة منها مشكلة ما وقضية بعينها من أجل التوصل إلى حلول سريعة للقضاء على هذه المشاكل في أسرع وقت ممكن، موضحًا أن صعيد يعاني كثيرا من القضايا ولابد من التركيز عليها.

 

وأضاف والى، كلمته  بأول اجتماع للجنة الإسكان بالبرلمان بدور الانعقاد الثاني، أن كل مجموعة سيكون لها رئيس ملزم بتقديم تقرير حسب المدة التي سيتم الاتفاق عليها حول ما قامت به هذه المجموعة وما أنجزته وخطة عملها في الفترة المقبلة.

 

وأكد رئيس اللجنة على توزيع القطاعات التابعة لوزارة الإسكان على هذه المجموعات لتوزيع جميع المهام على الأعضاء جميعهم، قائلا: “القطاع مليء بالمشاكل والمخالفات والشارع لديه صورة عن أنه لم يقدم شيئا للشعب المصري ولابد من تغيير هذه الصورة على أرض الواقع لأننا لو نزلنا الناس هتقطعنا ولازم نعمل حاجة”.